شبــــــــــــــــــــ(حلوين)ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم اذا كانت هذه الزياره الاولي لك للمنتدي فيرجي زيارة صفحة التعليمات او ان تشرفنا بالتسجيل

شبــــــــــــــــــــ(حلوين)ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشه شباب حلوين

شاطر | 
 

 اسرائيل تدفع للحركة ترليون دولار في حالة الانفصال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جردق
مشرف علي المنتدي السياسي
مشرف علي المنتدي السياسي
avatar

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

مُساهمةموضوع: اسرائيل تدفع للحركة ترليون دولار في حالة الانفصال   الثلاثاء يناير 04, 2011 12:23 am

اسرائيل وعدت الحركة بضخ ترليون دولار في الجنوب في حالة الانفصال

اقامة الدولة المسيحية بعد فصل الجنوب هو نهاية المطاف للوبي المسيحي في الادارة الامريكية

كل السناريوهات الغربية تشير لميلاد دولة فاشلة في الجنوب

خلال الخمس سنوات القادمة ستكون هناك ابادة جماعية في الاقليم

مقدمة:

لا احد يمكنه توقع ما سيحدث بعد التاسع من يناير في البلاد ولكن ثمة سيناريوهات تقرأ الواقع وتحاول التنبؤ بما سيحدث في المستقبل وهو في الحالة الماثلة مستقبل للعلاقات بين الدولتين وحدا في الموارد والحدود ومستقبل الدولتين في الشمال والجنوب حاولنا والباحث واستاذ الدراسات الاستراتيجية دكت.

ور خالد حسين استقراء بعض التوقعات ومحاولة التنبؤ بما يحدث في المستقبل القريب اشار دكتور خالد حسين في حوار مطول الي ان جنوب السودان يشهد ميلاد الدولة الفاشلة وحتي نكون موضوعيين وفقا لخالد فان سيناريو الفشل تناولته منظمات ووكالات مخابرات غربية قبل الباحثين والاكاديميين في الداخل ويضيف بان تكوين الجنوب القبلي وليس مكايدات السياسين في الشمال هي من سيدفع بالامور للاسوأ اكثر واكثر في الجنوب بعد تاريخ تسعة يناير ادناه نص المقابلة

{ كيف تقرأون الساحة السياسية مع اقتراب الاستفتاء؟

السودان الآن مقبل علي فترة لا يستطيع اي من اللاعبين في الساحة السياسية القول بأنها تسيطر عليها ولان توجهة الادارة الامريكية هو تحقيق فصل الجنوب في 9-1 ولا كل ما يجري تحصيل حاصل من تسجيل واجراءات اخري والحركة اصبحت تعمل لخيار الانفصال الجانب الآخر بدأ ينتبه الآن في وقت متأخر وتساهل الحكومة لوقت طويل مع الحركة الشعبية لم يعد مجدٍ ما حدث في نيفاشا من استقبال للوفد الحكومي بوضع حق تقرير المصير في الاتفاق كان تبيت نية واضحه لفصل الجنوب والآن يجري العمل لفصل الجنوب بصورة بعيدة عن القانون وبعيدة عن الاخلاق والمواثيق والعهود ولم تعد ادوات الفصل كله في يد الشريكين لذلك لا اعتقد ان الاوضاع الجارية في مصلحة السودان والمطلوب من الحكومة ان تسمح بانفصال الجنوب وتحمي الدولة الجديدة من كافة الاحتمالات التي يمكن ان تجعل ميلادها في اوضاع غير مستقرة اذن المطلوب فصل الجنوب والعمل من قبل الشرطة والامن والجيش السوداني ان يحمي هذه الدولة.

عفوا مقاطعة لكن الحركة الشعبية لاتثق في الاطراف التي ذكرتم ؟

الحركة الشعبية ليست لها اي ثقة في الشمال علي الاطلاق ولكن الحركة عبارة عن اداة من الادوات وهي لم تفكر بصورة موضوعية في مصلحة السودان وهي تنفذ اجندة واملاءات لجهات توعدها بأشياء لن تتحقق واعتقد انها ستقبض السراب وهي تنفذ اجندة اللوبي المسيحي في الادارة الامريكية وما يريده اللوبي الصهيوني واللوبي المسيحي الآن يمثله روجو وينتر وهو مستشار اساسي لدي الحركة الشعبية تنفذ اجندته بصورة عمياء اذن اللوبي اليهودي والصهيوني يتفقون جميعاً في العمل علي فصل الجنوب لكن اللوبي المسيحي يعتبر فصل الجنوب بالنسبة له نهاية المطاف المعني ان ينفصل الجنوب وتقام قبة الدولة المسيحية اما اليهودي خطوة انفصال الجنوب هي تمهيد لتفتيت السودان لمجموعة من الدويلات.

اذن الي اي مدي يمكن ان تنجح هذه الخطوة؟

الغرب ظل يخطط منذ عشرين عاماً ولكنه لم ينجح والآن يردون دولة آمنه في جنوب السودان وهذا لن يحدث علي الاقل في ظل المعطيات الحالية ولن تسطيع الحكومة حتي لو استجابت للضغوط الغربية ان تؤمن الدولة الجنوبية لهذه الاسباب فاذا حدث الاستفتاء وهذا ما تنتظره القبائل الجنوبية في حالة الانفصال ستسارع كل القبائل للتحرر من سيطرة الدينكا التي وثقتها اتفاقية نيفاشا بقوة السلاح والدولة وسيكون هناك نزاع قبلي في داخل الجنوب.

كيف تقرأون مستقبل العلاقات بين الدولتين في ظل الاوضاع المتأزمة بين الشريكين مع اقتراب الانفصال ؟

شوف، كل من يتحدثون عن حسن الجوار في اعقاب الانفصال يتكلمون عن الوهم وعن الاماني لكن الواقع وانا كباحث فان الشراكة بين الوطني والحركة اضاعت كثير من وقت الاتفاقية بسبب المشاكسات من قبل الحركة الشعبية وهي جزء من الحكومة فكيف سيكون الامن اذا انفصلت في دولة مستقلة لا اتوقع ان تكون هناك علاقات حسنة لان تركيبة الحركة الشعبية والذين يسيطرون علي مقاليد الامور في الحركة هم عقائدين وشيوعيين لا يلتقون مع المؤتمر الوطني في اي شيء لكن نيفاشا من وجهة نظري واذا تجاوزنا ما اسميه -خوازيق نيفاشا- كانت جهد فكري راق جدا قدم لحل اشكال التعددية العرقية والشفافية ليتم التعايش في البلاد بين مكوناتها المختلفة وكل المسائل الخلافية تم حسمها تماما واعتمدت المواطنة كاساس للحقوق والواجبات وتم حسم الاشكال في الدين تماما وقد قال وقتها جون قرنق بصورة واضحة ان الحركة لن تستطيع بعد نيفاشا ان تتحدث عن السودان الجديد ولن يستطيع المؤتمر الوطني التحدث عن المشروع الحضاري لان كل المسائل تم حسمها بكل تفاصيلها لكن كل المسائل التي حسمت في نيفاشا لم تعمل بها الحركة الشعبية فكل ما تريده الحركة هو ان تحكم البلاد باسم السودان الجديد او بفكرتها عن السودان الجديد عرف البلد اذن نيفاشا كجهد فكري استهدفت ترتيب اوضاع السودان لفترات طويلة قادمة وسنرحب باي مسيحي يأتي بطريق الديمقراطية لحكم السودان لان هذا ما تم التوافق عليه ولكن الحركه الشعبيه لا تريد ذلك ولديها فكرة اقصاء الآخر وستظل هكذا طالما ان العقائديين يسيطرون علي زمام الامور فيها ولن يكون هناك استقرار وحسن جوار.

اذن ماهي الاحتمالات التي يطرحها المستقبل لدولة الجنوب من وجهة نظر استراتيجية تأخذ في الاعتبار دخول الدولة في حالة الفشل؟

اولا هذا الدولة وحتي وفقا للسناريوهات الغربية تشير كل المعطيات لميلاد الدولة الفاشلة لانها لا تملك اي مقومات الدولة لتعقد مقارنة بسيطة عن تظيف الحركة الشعبية لاموال البترول وهي نسبة50% كل ما عملته الحركة الشعبية في الطرف مثلا وهي شبه معدومة في الجنوب هو سفلته 5 كيلومترات فقط في جوبا مقارنة بالآلاف الكيلومترات في الشمال لذات الفترة وحدث ولا حرج في التعليم والصحة فالعقليات التي تدير الجنوب هي عقليات تمرد ولا توجد عقليات رجال الدولة القادرة علي ادارة الدولة ولن يحدث هذا الا في اجيال قادمة من الجنوبيين الموجودين الآن في ادارة اللجنوب يفكرون في جيوبهم ولا يفكرون في شؤون الناس الفساد اصبح واضحا اذن كل الاشكالات التي تحدث الآن حلها في ان يظل السودان موحداً وهناك التكوين القبلي في الجنوب لم تعمل الحركه علي ازالته لان تحصد ما زرعت وهي تتقوى بالقبيلة وهو سلاح ضد الحركة اعتقد بوجود مستقبل لهذه الدولة.

هناك توقعات بدخول الجنوب بعد الانفصال في حروب قبلية وابادة او قتل جماعي حسب توصيف البعض الي اي مدي يمكن ان تتجه الاوضاع الي تلك المآلات؟

في خلال الخمس سنوات القادمة ستكون هناك ابادة جماعية في الجنوب وهذا الاحتمال بني عليه الكونغرس الامريكي الذي صرح كولن باول وهيلاري كلينتون وغرايشون للعمل علي تفادي المجاذر في الجنوب وكان في رأي هؤلاء ان المجازر سيقوم بها المؤتمر الوطني واعتقد ان هذا كلام للدعاية فالرأي العام العالمي لديه حساسيه مفرطة من مفردة الابادة بالتالي كان الهدف لتعبئة الرأي العام العالمي تجاه الضغط علي الحكومة وكلمة الابادة في الحكومة فعلها لحساسيتها هؤلاء استخدموا كلمة الابادة لتعمل في اتجاهين اولا تعبئة الرأي العام العالم في ان حكومة السودان لا تريد الجنوب ينفصل والدولة الجنوبية مستقرة. الباحثين لا يتكلمون عن الاسباب الحقيقية للصراع وانما يتحدثون عن استخدام المؤتمر الوطني لقبائل التماس والمليشيات التابعة للوطني في الجنوب واستغلال الخلافات القبلية لاذكاء الصراع في الجنوب كل هذا لن يحدث من المؤتمر الوطني انما من التكوين القبلي الموجود في الجنوب نعم ستحدث ابادة في الجنوب من القبائل او من اي طرف آخر في الشمال لان لا مصلحة لديها في ذلك ولان الحكومة تغيرت واصبحت تناقش القبول بالانفصال ووجد ذلك ترحيبا من القيادات في الحكومة.

اذن كيف ترون مستقبل الدولة في الجنوب؟

كما قلت لكم لم تعمل الحركة الشعبية علي اجماع الجنوبيين وانما سعت لتأليب كل المجموعات القبلية ضد الشمال نتيجة للمعلومات المضلله وبمجرد ان يتم الانفصال ستسعي الحركة للهروب من مشاكلها الداخلية بافتعال الحرب مع الشمال وهذه احد السناريوهات المتوقعه وهذا ما يجعل الجنوبيين يصطفون خلفها كل هذه القبائل يمكن توجيهها لمحاربة الشمال وهي معبأة ضده منذ وقت طويل ويوفر ذلك للحركة الشعبية في المقابل في اخضاع المعارضين والمتمردين عليها ومن هنا يأتي توقع للابادة الجماعية هناك اشياء نحن كباحثين مسلمين لا نستطيع تجاهلها وهي ارادة الله واريد ان اشير في ذلك الي ان الحركة الشعبية حاولت الاسبوع الماضي في اخراج مسيرة مليونية لدعم الانفصال في جوبا ولكنها لم تستطع سوى اخراج خمسة آلاف وفي الاستوائية وهم اكثر الناس كرها للحركة وللشمال كذلك ولكن بالرغم من ذلك خرجت مظاهرات للاستوائيين تطالب بالوحدة وتدفع لافتات الوحدة وهناك اشياء اخري يجب ان تأخذ في المحصلة النهائية وهي مسألة طمع دول الجوار في دولة الجنوب مثلاً يوغندا وهي لا تعمل من اجل سواد عيون الجنوبيين فالاستوائية جزء من يوغندا الكبري في المدي البعيد وفي المدي القريب سيكون الجنوب سوق كبري للمنتجات اليوغندية وهذا في تقديري ان الاشياء تحتاج لتفكير عقلي وعملي لمصلحة السودان او حتي مصلحة الجنوب في حالة انفصاله ومؤخراً تحدثت مع بعض الاخوة الجنوبيين عن ضرورة عمل الحركة الشعبية لمصلحة الجنوب وكان رده ان كمية الاموال التي وعدت بها اسرائيل للحركة في الجنوب اعمتها من التفكير الموضوعي وهي اموال طائلة يسيل لها لعاب المسؤولين في قلوب الجنوب وهي تلفزيونات ابدت اسرائيل استعدادها لانفاقها في الجنوب وازاء هذا لا يوجد من يفكر بمنطق الدولة ولا هم الموطن والوطن.

حسنا .. منطقة ابيي مازالت موضوع اساسي في المفاوضات بين الشريكين ما هو مستقبل المنطقة في ظل تباعد موقف الطرفين من اي اتفاق حول اجندتها؟

شوف ابيي جزء من التعقيدات وهناك اشياء واضحة فابناء ابيي يمثلون الآن السلطة في الحركة الشعبية في الجيش وفي الجهاز السياسي هؤلاء يعتقدون انهم السابقون في الحركة الشعبية حتي قبل جون قرنق وهؤلاء يرون ان تحل مشكلة ابيي اولاً قبل مشكلة الجنوب ولن يسمحوا بذلك وقبل يومين هناك تصريحات من دينق الور تفيد ان سلفاكير اوقف الجيش الشعبي من اجتياح ابيي وهم يضعون قفل ذلك ولكن في المقابل ابيي ليست ساهلة او هاملة ولكن الاشكال في ابيي ودعنا نتكلم بوضوح تحدثت نيفاشا عن حقوق دينكا نقوك وعمودياتهم التسع ونصت علي حقوق السودانيين الآخرين في المنطقة من غير ان تحدد من هم علي وجه الدقة وهؤلاء هم المسيرية بلاشك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسرائيل تدفع للحركة ترليون دولار في حالة الانفصال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبــــــــــــــــــــ(حلوين)ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب :: ركن اصحاب حلوين العام :: المنتدي السياسي-
انتقل الى: