شبــــــــــــــــــــ(حلوين)ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم اذا كانت هذه الزياره الاولي لك للمنتدي فيرجي زيارة صفحة التعليمات او ان تشرفنا بالتسجيل

شبــــــــــــــــــــ(حلوين)ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشه شباب حلوين

شاطر | 
 

 مخطط اسرائيل لفصل دارفور بعد انفصال جنوب السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جردق
مشرف علي المنتدي السياسي
مشرف علي المنتدي السياسي
avatar

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

مُساهمةموضوع: مخطط اسرائيل لفصل دارفور بعد انفصال جنوب السودان   الإثنين ديسمبر 27, 2010 7:36 am

ذكر سيلفان شالوم وزير خارجية العدو الإسرائيلي الاسبق متطرقا لأمر دارفور في اجتماع مغلق لمجلس الوزراء اليهودي ذات مرة قائلاً: أورشليم جادة في مواصلة دعمها لمنظمات الإغاثة في التخفيف من معاناة أهل دارفور التراجيدية ووقف التطهير العرقي ولا ينبغي لها أن تراقب ما يجري هناك وهي مكتوفة الأيدي .. وقد عكف الوزير المعنى لحث المنظمات اليهودية الأمريكية على تقديم المساعدة وتفعيل جهود الإغاثة للاجئين في دارفور والاهتمام بهذه القضية كما صرحوا لصحفهم (جورسليم بوست)ويبدو انهم يسعون حثيثا الى التواجد بدارفور كما فعلوا بجنوب السودان ، يكمن هذا الاهتمام في أن السودان يعتبر قطراً إسلامياً أصولياً لذا فهو مصنف في عداد الدول شديدة العداوة للدولة العبرية .. وقد كشف (الصادق هارون) أحد القيادات المنشقة عن حركة تحرير دارفور (لصحيفة البيان 4/1/2004م) عن لقاء مسلحي دارفور مع مسؤولين إسرائيليين بتنسيق اريتري في مقر السفارة الإسرائيلية بإحدى دول غرب إفريقيا الذي تمخض عن تمويل إسرائيلي للتمرد .. وقد اصبح قادة التمرد والحركات الدارفورية لايستحون من الحديث عن الدعم الاسرائيلى ، وهم فى حالة زيارات معلنة وغير معلنة لها وما تصريحات عبد الواحد محمد نور عنا ببعيد ،هذا إلى جانب دور حركات التنصير والتبشير النصراني التي جاست خلال الديار السودانية كلها باسم الإغاثة والدفاع عن النصرانية بالإرساليات الطبية تارة وبالبعثات التعليمية تارة أخرى ولا يشك صاحب عقل سليم في أن الكنيسة قد لعبت دوراً فاعلاً ومباشراً تضامناً مع مؤسسات كنسية عالمية – سراً أو علناً – في دعم التمرد معنوياً ومادياً سواء كان ذلك بتسخير طائرات الإغاثة التابعة للمنظمات الغربية وحتى منظمات الأمم المتحدة والصليب الأحمر لنقل الأسلحة والجنود وها هي ذات المنظمات الكنسية والتى طردت الحكومة بعضها لم تتوقف مطامعها في الجنوب السودانى - والذى هو على وشك الانفصال فعليا بعد اقل من ثلاثة اشهر من كتابة هذا المقال- وحسب بل تعدته للشمال والشواهد كثيرة ومثيرة .. والآن تقود الحملات في الدول الغربية وتغريها بالتدخل الدولي في السودان وارسال القوات الدولية وإقامة مناطق آمنة كما كان الحال في العراق وذلك تحت ذريعة وقف عمليات التطهير العرقي والدعاوي المزيفة التي يزعمونها ضد المسلمين والعرب في السودان مثل الاسترقاق والاستعباد والاستعلاء العنصري والطبقي على عناصر أخرى ،و-هى تهم يعلم كل من يعيش فى السودان ببطلانها -، محاولين بذلك بناء حاجز نفسي بين المسلمين ومن سواهم من العنصر الإفريقي وقد نجحوا الى حد كبير .. والخطر الحقيقي الذي يجب الالتفات إليه هو أن هذه المنظمات الكنسية قد تجاوزت في مراميها وأهدافها الدعوة للانتماء إلى الكنيسة والنصرانية إلى تغيير التركيبة السكانية والمعادلة الاجتماعية والدينية في السودان، ولعل حكومة عبود كانت مدركة تماماً لهذا الخطر حيث أصدرت قانون الهيئات التبشيرية في 27/2/1964م وهو قانون للحد من النفوذ الأجنبي بواسطة الكنائس وقد أخطأت الإنقاذ حين قامت بإلغائه في 4/10/1994م ولعلها حينذاك كانت تحاول أن تبرئ ساحتها من التهم التي ألصقت بها من أنها حكومة أصولية ، وأرادت أن تخفف من الضغوط الدولية عليها وتخرج من شبكة التطرف الديني تلك الشبكة التي يصطادون بها من تعذر صيده .. أما نتائج إلغاء هذا القانون فهي ظاهرة للمتابع وأهمها فقدان المرجعية القانونية التي تسند سياسة الحد من توسع الكنائس التي تنشأ الآن حتى في الأحياء التي لا يقطنها النصارى .. الذي أرمي إليه هو أن نفوت على هذه الجهات اغتنام الفرص للوصول لأهدافهم لا أن نجعلهم يصنعون الأحداث وقد صنعوها فى جنوب السودان المنفصل لامحالة ، والذي يريد أن يعرف عليه أن ينظر في مطالب المجموعات المتمردة الدارفورية والتى لاتتفق على شئ وسيجد أنها مطالب غامضة وغير منضبطة وعبر تصريحاتهم وبياناتهم تفهم رسائل مختلفة جداً مرة عن تقرير المصير والاستقلال عن السودان او الحكم الكونفدرالى ومرة عن ضعف التنمية والخدمات ومرة عن طرد ما يعرف بالقبائل العربية عن الإقليم وأخرى عن المطالبة بما يشبه اتفاق نيفاشا والذى هو الان كشوكة الحوت – حسب التعبير السودانى - وآخرون يدعون لتكوين السودان الجديد الذى فشلت فيه الحركة الشعبية بالجنوب واصبحت تنادى بالانفصال جهارا نهارا،ويبدو ان الدور هذه المرة من دارفور .. والخاسر الأوحد هم اهل دارفور الذين يجب أن يجتمعوا لدرء الفتنة التي سيعم شرها البلاد .. تلك الفتنة التي يقف ورائها الطامعون في تفتيت البلاد واستغلال ثرواتهاولينالوا منها برفع رايات العنصرية والجهوية حتى بين أبناء الدين الواحد فهلا انتبهنا؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مخطط اسرائيل لفصل دارفور بعد انفصال جنوب السودان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبــــــــــــــــــــ(حلوين)ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب :: ركن اصحاب حلوين العام :: المنتدي السياسي-
انتقل الى: